وداع لأيقونة الشعر السعودي بدر بن عبد المحسن

منذ 22 أيام
5 مايو 2024 - 1:56 AM
وداع لأيقونة الشعر السعودي بدر بن عبد المحسن
بدر بن عبد المحسن

في خبر محزن يطغى على صفحات الأدب العربي، ودعنا أمس أيقونة الشعرِ السعودي، الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن، في العاصمة الفرنسية باريس، بعد مسيرة حافلة بالإبداع والتألق، ومعاناة طويلة مع المرض. تاركاً وراءه تراثاً أدبياً فريداً، وأثراً لا ينسى في عالم الشعر العربي.

ولد الأمير بدر بن عبد المحسن في الثاني من أبريل (نيسان) 1949، ومنذ صغره برزت مواهبه الشعرية وبراعته في استخدام الكلمة كأداة للتعبير الفني، وكان من بين أبرز الشعراء في الجزيرة العربية، وساهم بشكل كبير في تطوير القصيدة العامية، فجعل منها منصةً راقية للتعبير عن مشاعر الحب والغزل والانتماء الوطني.

رحيل بدر بن عبد المحسن يعد خسارةً كبيرة لعالم الشعر، فقد كان له دورٌ بارز في تحديث الشعر العربي وإثراءه بما يحمله من روح العصر والحداثة.

وعرف الراحل بلقب "مهندس الكلمة"، نظراً لبراعته في تركيب الأبيات وتنسيقها بشكلٍ يثير الإعجاب وينير العقول، وكانت قصائده تتميز بأسلوبٍ شاعري متميز، ومواضيع تتنوع بين الحب والفخر والرثاء والواقع الاجتماعي والسياسي، مما جعلها تلامس واقع القارئ العربي وتحمل رسائل معاني عميقة تترجم إلى قلوب الجميع.

وقبل رحيله عنا، شارك الأمير بدر بن عبد المحسن في العديد من الفعاليات الثقافية والأدبية، حيث كان يعبر عن طموحه في الحياة من خلال الكتابة، مؤكداً أنها تشكل "جسر العبور لهذا الشعور" الذي يجعله يشعر بالحياة رغم تقدم السن.

رحيل بدر بن عبد المحسن يترك فراغاً كبيراً في قلوب محبي الشعر والأدب العربي، ولكن تراثه الأدبي الذي يحمل بصماته الخالدة سيظل حاضراً، ملهماً للأجيال القادمة ومصدر إلهامٍ دائم لكل من يتذوق جمالية الكلمة وعمق المعنى في عالم الشعر والأدب.


شارك