جنوب إفريقيا تصعد قضيتها ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية

منذ 1 شهر
جنوب إفريقيا تصعد قضيتها ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية
وزيرة خارجية جنوب إفريقيا

صرحت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا، ناليدي باندور، بأن المجازر التي ترتكبها إسرائيل تعتبر حقيقة واضحة أمام العالم بأسره. وأكدت أن بلادها ستواصل دفع القضية المرفوعة ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية.

وأوضحت باندور أن ما يحدث في فلسطين هو فصل عنصري بامتياز، مشيرة إلى أن بريتوريا تسعى إلى تفعيل لجنة الأمم المتحدة لمكافحة الفصل العنصري للتحقيق في تصرفات إسرائيل. وأضافت أن بلادها ترغب في تطبيق اتفاقية منع الإبادة الجماعية على إسرائيل بسبب ممارساتها ضد الفلسطينيين.

من جانبه، اتهمت جنوب إفريقيا إسرائيل بتصعيد الإبادة في غزة أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، وطالبت المحكمة بإصدار أمر بوقف الهجوم الإسرائيلي على مدينة رفح جنوبي القطاع.

في المقابل، انتقدت إسرائيل القضية التي رفعتها جنوب إفريقيا أمام محكمة العدل الدولية، ووصفتها بأنها "منفصلة تماماً عن الواقع". وأوضح جلعاد نوام، كبير المحامين الممثلين لإسرائيل، أن "جنوب إفريقيا تقدم للمحكمة صورة مشوهة وغير واقعية عن الحقائق والظروف".

وأضاف نوام: "جنوب إفريقيا شوهت الحقائق لدعم مزاعمها بحدوث إبادة جماعية في قطاع غزة". وفي جلسة استماع يوم الخميس، استمعت المحكمة في قصر السلام، مقر أعلى هيئة قضائية تابعة للأمم المتحدة، إلى محامين يمثلون جنوب إفريقيا، الذين تحدثوا عن "مقابر جماعية وتعذيب وعرقلة متعمدة لدخول المساعدات إلى قطاع غزة".

وصرح فوسيموزي مادونسيلا، أكبر المحامين الممثلين لجنوب إفريقيا: "كانت جنوب إفريقيا تأمل، عندما مثلنا آخر مرة أمام هذه المحكمة، بوقف عملية الإبادة هذه حفاظاً على فلسطين وشعبها". وأردف قائلاً: "لكن بدلاً من ذلك استمرت الإبادة الإسرائيلية بشكل متسارع ووصلت إلى مرحلة جديدة ومروعة".

وتطالب جنوب إفريقيا المحكمة بوقف إطلاق النار، مؤكدة أن "الوضع على الأرض، خاصة في رفح، يتطلب تحركاً جديداً من محكمة العدل الدولية".


شارك