ما هي فوائد الكركم؟ وأهم خصائصه وكيفية تناوله للاستفادة الكاملة

منذ 25 أيام
29 أبريل 2024 - 10:58 AM
ما هي فوائد الكركم؟ وأهم خصائصه وكيفية تناوله للاستفادة الكاملة

يحظى الكركم بشعبية متزايدة في السنوات الأخيرة، حيث تتزايد الدراسات العلمية التي تؤكد فوائده الصحية. يُعتبر الكركم مضادًا طبيعيًا للالتهابات، بالإضافة إلى قدرته على التحول إلى مكون أساسي في العديد من الأطباق مثل الحساء واليخنات والصلصات، ويمكن حتى استخدامه في تحضير مشروبات لذيذة. ومع ذلك، يجب التعامل معه بحذر للحصول على أقصى استفادة من فوائده، حيث إن امتصاصه قد لا يكون فعالًا دائمًا.

الكركم

الكركم هو توابل تُستخلص من جذور نبات الكركم الذي يعود أصله إلى جنوب شرق آسيا، ويُستخدم منذ آلاف السنين في الطبخ والطب التقليدي. فهو يُستخدم في الأيورفيدا والطب الشعبي لعلاج مجموعة متنوعة من الاضطرابات، بما في ذلك اضطرابات الجهاز التنفسي والهضمي والجلد والمفاصل. كما يُستخدم كصبغة ويُعرف أيضًا باسم "جذر الزعفران".

غالبًا ما يتوفر الكركم على شكل مسحوق، ولكنه يمكن العثور عليه أيضًا بشكل كامل في بعض المتاجر. تضيف نكهته الحارة والمرة إلى أطباقك لمسة من التميز.

فوائد الكركم كمضاد للالتهابات

يعزى تأثير الكركم كمضاد للالتهابات إلى مادة الكركمين التي تُعطيه اللون البرتقالي، ومواد أخرى مماثلة. دراسة أجريت عام 2009 قارنت تأثير مكملات الكركمين بتأثير الإيبوبروفين على التهاب مفاصل الركبة، وأظهرت نتائج إيجابية.

تمتلك الكركمين خصائص مضادة للأكسدة، والتي تساعد على حماية الخلايا من التلف الناتج عن الجذور الحرة.

مع ذلك، يجب تناول جرعات عالية للحصول على هذه الفوائد، ويُفضل دمجها مع أنواع ودهون أخرى لتعزيز امتصاصها والاستفادة الكاملة من فوائدها.

فوائد الكركم الصحية

يُعتبر الكركم من التوابل الرائعة التي تحمل فوائد صحية عديدة ومدهشة. يُساهم الكركم بفضل خصائصه المضادة للالتهابات في مكافحة الالتهابات المزمنة، والتي تُعتبر مشكلة صحية تؤثر على العديد من الأفراد. فوائده تشمل:

  1. تخفيف الألم: الكركم يُعتبر فعالاً في تقليل أنواع مختلفة من الألم، مثل آلام التهاب المفاصل الروماتويدي.
  2. مكافحة الشيخوخة المبكرة: يُساهم الكركم بفضل خصائصه المضادة للأكسدة في منع الشيخوخة المبكرة، وحماية الجلد والدماغ من التأثيرات الضارة للشيخوخة.
  3. حماية الدماغ: هناك اعتقاد بأن الكركم يمكن أن يحمي الدماغ من أمراض التنكس العصبي مثل الزهايمر والباركنسون.
  4. تحسين عملية الهضم: يُعتبر الكركم مفيداً للهضم، حيث يعزز إنتاج الصفراء التي تُساعد في الهضم، ويُساهم في تخفيف الانتفاخ والغازات.
  5. الاعتناء بالقلب: يمكن أن يُساهم الكركم في تقليل مستويات الكوليسترول وتحسين وظيفة البطانة الداخلية للقلب، مما يُساهم في الوقاية من أمراض القلب.
  6. الوقاية من السرطان: تشير بعض الدراسات إلى أن الكركم يمكن أن يكون له تأثير وقائي ضد نمو الخلايا السرطانية، خاصة سرطان القولون والمستقيم.
  7. تحسين المزاج: هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن الكركم يمكن أن يُساعد في علاج الاكتئاب.

الكركم في المكملات الغذائية

يُعَدّ الكركم متوفرًا أيضًا على شكل مكملات غذائية مُصَنَّعَة من الجذور المجففة، وتَحتَوي على الكركمينويدات. وعادةً ما يُخلَط بالفلفل لتحسين امتصاصه.

مهم أن تَعلَمَ أن استخدام مكملات الكركم قد يتفاعل مع بعض الأدوية، مثل مُضادَّات التخثُّر. لذا، قبل تناول المكملات الغذائية، من المُفضَّل استشارة الطبيب.

الكريمات والمراهم التي تحتوي على كركم

بغض النظر عن تناوله، يُمكِن وضع الكركم أيضًا على البشرة. يُمكن العثور عليه كعنصر في الكريمات والمراهم المُستخدَمة لعلاج مشاكل البشرة، مثل حبّ الشباب، والإكزيما، وشيخوخة الجلد المبكِّرة.

ملحوظة : لابد من استشارة الطبيب قبل تناول الكركم بكميات كبيرة غير المعتادة في حياتنا اليومية.


شارك